مقدمة

أُسست عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة بموافقة كريمة من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، بتاريخ 22 /5/ 1433هـ ؛ وهي عمادة مساندة تابعة لوكالة الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع، وقد تم تدشين العمادة رسميا بعد تعيين عميدة لها من قبل وزير التعليم العالي في 20/ 2 /1435 هـ. تسعى  العمادة إلى وضع استراتيجية عامة وخطط مستقبلية مواكبة للخطة الاستراتيجية للجامعة وتعمل على تحقيق رؤيتها ورسالتها والتي من شأنها تحسين الأداء لخدمة المجتمع، بما يتماشى مع احتياجات المجتمع وتطلعاته، ويسهم في حل بعض مشكلاته، تحت مظلة التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة؛ الاجتماعية، البيئية والاقتصادية. وتتطلع العمادة إلى التنسيق مع الكليات الجامعية والمجتمع في تنفيذ برامج خدمة المجتمع. وحيث أنه لا يقتصر التنفيذ أو التخطيط على أعضاء هيئة التدريس أو إداريي الجامعات، أو الطلاب بل اعتبر المجتمع كشريك مستفيد ومكون أساسي من مقومات الجامعة البشرية؛ لذا بنت العمادة استراتيجياتها على التفاعل التام مع المجتمع لتكون عمادة خدمةالمجتمع والتنمية المستدامة بوابة الجامعة من وإلى المجتمع.

 ومن هذا المنطلق تنتهز العمادة الفرصة لترحب بجميع أعضاء المجتمع أفراداً وجماعات، ليكونوا شركاء نجاح وأن يساهموا بأن تكون الجامعة في مجتمعها المحلي مركز إشعاع حضاري وقوة دافعة نحو التقدم والازدهار في المسيرة التنموية لوطننا الحبيب.

 الرؤية

الريادة في خدمة المجتمع والتنمية المستدامة.

الرسالة

تفعيل دور جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في خدمة المجتمع وأبعاد التنمية المستدامة الاجتماعية، الاقتصادية، والبيئية بما يلبي احتياجات مجتمع اليوم وأجيال الغد.

الأهداف

  • تطبيق ونشر سياسات خدمة المجتمع والتنمية المستدامة وفق أطر دولية ومعايير الجودة العالمية.
  • نقل وتوطين المعرفة في مجال خدمة المجتمع وفق معايير الجودة والتميز.
  • إثراء المجتمع بالدراسات والأبحاث النوعية المتعلقة بقضايا المجتمع ومشكلاته ووضع الحلول التكاملية لها.
  • تحقيق التكامل المجتمعي عن طريق إبرام شراكات استراتيجية مع القطاعين العام والخاص.
  • تحقيق الإستدامة المؤسسية عن طريق نقل البرامج والمشاريع التنموية إلى حيز الواقع.
  • تعزيز مفاهيم العمل التطوعي بما يتناسب مع مجال خدمة المجتمع والتنمية المستدامة.
  • تحسين الصورة الذهنية للجامعة فيما يتعلق بخدمة المجتمع بشكل مستدام.