سيرا نحو التخصصية والإبداع في العطاء فقد أرست العمادة دعاماتها على ثلاث وكالات لكل منها مجالها التنظيمي والتنفيذي في كل ما يتعلق بخدمة المجتمع على مستوى الجامعة، وهي:

  • وكالة خدمة المجتمع.
  • وكالة التنمية المستدامة.
  • وكالة الشراكة الاستراتيجية.

بالإضافة إلى عدد من الإدارات المساندة التي تتولى تسهيل آليات وإجراءات العمل بالعمادة.

وكالة خدمة المجتمع:

تسعى وكالة خدمة المجتمع إلى الإشراف على تسخير جميع إمكانات الجامعة لتقديم الخدمات المجتمعية بأعلى معايير الجودة، من خلال ثلاث وحدات تحقق أهدافها على النحو التالي:

  • وحدة البحوث والدراسات التنموية: تنسق هذه الوحدة وضع البرامج الخاصة لتشجيع البحث العلمي واقتراح أهم القضايا البحثية التي تمثل مشاكل مجتمعية، اقتصادية، أو بيئية، وتسعى لتوفير التمويل اللازم لهذه الأبحاث.
  • الوحدة المركزية للخدمات المجتمعية: تنسق هذه الوحدة بين الكليات الجامعية من جهة، والمجتمع من جهة أخرى، في تنفيذ برامج خدمة المجتمع والتنمية المستدامة، من خلال المنصة الإلكترونية للخدمات المجتمعية.
  • وحدة التطوع التفاعلية: تهتم الوحدة بالمتطوعين من منسوبي جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل من طلبة وأعضاء هيئة تعليمية وإدارية، كما تستقطب المتطوعين والمتطوعات من خارج الجامعة باعتبار هؤلاء جميعا قوةً و وقوداً حياً لإنجاز المشروعات التنموية وتحقيقها على أرض الواقع.

وكالة التنمية المستدامة:

تعمل الوكالة على نشر مفاهيم التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة؛ الاجتماعية، الاقتصادية، والبيئية ضمن السياقات الوطنية والدولية، مع احتضان المبادرات والمشاريع في مجال التنمية المستدامة، من خلال وحدتين تحققان أهدافها على النحو التالي:

  • وحدة تنمية القدرات: تسعى إلى تنمية وتطوير قدرات الأفراد والمنظمات والمجتمعات على التعامل مع الشؤون الاجتماعية، الاقتصادية، والبيئية على أساس مستدام من خلال تدريب يُعنى بتحقيق أبعاد التنمية المستدامة عبر مركز تدريب مختص بذلك.
  • وحدة حاضنة المبادرات: تقوم باحتضان المبادرات النوعية في مجال المجتمع، الاقتصاد، والبيئة، وتبنيها منذ ظهورها كفكرة، وحتى مرورها بمراحل نموها إلى أن تصبح المبادرة مؤسسة تنموية مستدامة، ومن ثمَّ يتم إطلاقها للمجتمع بشكل مستدام.

وكالة الشراكة الاستراتيجية:

"الشراكة" في مفهومها البسيط تعني "قيام تعاون إرادي بين أطراف تجمع بينها أهداف مشتركة، ويُؤَسس هذا التعاون على اتفاقات ذات صيغ توافقية مبرمة بين الأطراف تحدد أهداف الشراكة ومبادئها ومجالاتها، وتحفظ لكل طرف مصالحه وتلبي احتياجاته".    

وتأكيداً لأهمية الشراكة الاستراتيجية بمفهومها المستدام بين جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل ومؤسسات المجتمع المختلفة داخل وخارج المملكة؛ تسعى الوكالة إلى إنشاء علاقات وطيدة بين الجامعة والمجتمع الداخلي والخارجي في إطار تكاملي مستدام، من خلال وحدتين تحققان أهدافها على النحو التالي:

  • وحدة الشراكة المحلية: تسعى هذه الوحدة إلى إبرام عدد من الشراكات الاستراتيجية على المستوى المحلي بين الجامعة من جهة، وبعض مؤسسات القطاعين العام والخاص من جهة أخرى، وذلك لتحقيق مشاريع تعاون تبادلية لخدمة وتنمية المجتمع، الاقتصاد، والبيئة، فضلاً عن تأكيد الترابط بين جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل وجامعات المملكة العريقة.
  • وحدة الشراكة الدولية: تسعى هذه الوحدة إلى إبرام عدد من الشراكات الاستراتيجية الدولية، والتوأمة المؤسساتية ذات الأهداف المشتركة مع أهداف العمادة، بالإضافة إلى ضم عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة إلى عضوية بعض المنظمات العالمية الرائدة في التنمية المستدامة، وذلك للارتقاء بالجامعة إلى مصاف الجامعات العالمية الرائدة في هذا المجال.