مقدمة

مما لاشك فيه أن الركيزة الأهم التي تبني عليها الجامعات قاعدتها الأساسية لأداء رسالتها هي عضو هيئة التدريس؛ لذا فإن من أهم أهداف الجامعات تأهيل عضو هيئة التدريس التأهيل العالي المتميز، وبناءه البناء القوي المدعم بالعلم، والخبرة، والبحث العلمي من أرقى الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية المرموقة عالمياً. وانطلاقاً من هذه القاعدة الصلبة فإن جامعة الدمام أولت تأهيل أعضاء هيئة التدريس وتطوير مهارتهم جل اهتمامها، ووفرت لهم سبل الدعم المعنوي والمادي الكبيرين، باعتبار أنهم الجيل القادم لقيادة هذه الجامعة ليتحقق من خلالهم -بإذن الله تعالى- أهداف رسالتها التعليمية، والعلمية، والبحثية، وخدمة الجامعة والمجتمع .

وقد حرصت الجامعة على تنويع بيئات مدارس تأهيل عضو هيئة التدريس؛ لما لذلك من انعكاسات إيجابية على العملية التعليمية والعلمية بالجامعة، وذلك من خلال برامج الدراسات العليا التي اعتمدتها الجامعة، والابتعاث داخل المملكة وخارجها، وبرامج التدريب والتعليم  المستمرة. ويأتي الابتعاث للحصول على الدرجات العلمية العليا من ماجستير، ودكتوراة، وزمالات طبية، وتدريب تخصصي في مقدمة آلية التأهيل بالجامعة، مع تأكيدها وحرصها على توجيه مسار مبتعثيها إلى أرقى الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية العالمية. والجامعة أيضاً حريصة على إتاحة الفرصة للابتعاث لمنسوبي الجامعة من الموظفين بصفة عامة متى دعت الحاجة لذلك؛ لتطوير مهاراتهم التقنية أو الإدارية؛ استجابة لأهمية الدور الذي يقومون به لأداء رسالة الجامعة.
وفي هذا الصدد فإن رسالتي لك مبتعث الجامعة أن تحرص على التمسك بتعاليم دينك السمح، وبالأخلاق الحميدة التي جبلنا عليها، وأن تكون خير سفير لوطنك ومجتمعك، وأن تنهل من العلم وتقنياته الحديثة مايعينك على أداء واجباتك التعليمية، والبحثية، والوظيفية بعد العودة إلى الوطن؛ لتكون إضافة حقيقة لاقتصاده، وأمنه، ومسيرته التنموية.
 والله اسأل التوفيق

مدير الجامعة
د. عبدالله بن محمد الربيش
1431هـ / 2010م

يعتبر الابتعاث للدراسة والتدريب في داخل المملكة وخارجها رافداً مهما وأساسياً لدعم المؤسسات التعليمية؛ لتحقيق التنمية المستدامة للموارد البشرية، وإيجاد الكوادر والكفاءات المتميزة المؤهلة لسد حاجة سوق العمل وفق النظم والمعايير الأكاديمية العالمية. وحيث إن رؤية جامعة الدمام ورسالتها تركز على تأهيل قوى بشرية وطنية على قدر عال من الكفاءة، تغذى به سوق العمل بالمنطقة الشرقية بصفة خاصة، والمملكة بصفة عامة.
يهدف الابتعاث والتدريب إلى تأهيل منسوبي الجامعة علمياً للحصول على الدرجات العلمية العليا، أو تطوير مهاراتهم أكاديميا، وإدارياً، وفنياً عن طريق التدريب حسب ماتقتضيه مصلحة الجامعة، كما يسهم في تقوية أواصر التعاون العلمي والبحثي، وخلق قنوات اتصال علمي مع المؤسسات العلمية المرموقة في العالم.
ونظراً للدور الهام الذي يمثله الابتعاث في نماء الجامعة وأداء رسالتها بالشكل المطلوب، فقد أناطت إدارة الجامعة شؤون ابتعاث منسوبيها للحصول على درجات علمية إلى عمادة الدراسات العليا، تحت مظلة وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.
وقد حرصت العمادة على تهيئة الأمور المتعلقة بالابتعاث، وتيسير الإجراءات من خلال إصدار "دليل الابتعاث والتدريب" ضمن ماتصدره عمادة الدراسات العليا من أدلة استرشادية، تهدف إلى توعية المبتعثين بالإجراءات والأنظمة المتبعة.
آمل من كل مرشح للابتعاث أن يحرص على تصفح دليل الابتعاث؛ للتعرف على الخطوات والإجراءات اللازمة ، وكذلك متابعة كل ما يستجد من أنظمة وتعليمات تخص الابتعاث.

عميد الدراسات العليا