رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية حفظه الله الملتقى الأول لبرنامج "دافع" الوطني والذي أقامته عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة يوم الأحد بتاريخ 3 ربيع الأول 1438هـ الموافق 1 يناير  2017م بالتزامن مع الذكرى الثانية ليوم البيعة في قاعة المؤتمرات الرئيسية في المدينة الجامعية وذلك لتخريج 1051 درع من دروع السلامة البشرية مؤهلين بإذن الله للإسهام في خدمة المجتمع والتصدي للكوارث بكل مهنية وفاعلية، بالإضافة إلى تكريم أهم الأفكار التطبيقية للسلامة من الكوارث لعامي 2015م و2016م والتي جاءت على النحو التالي:

  • عام 2015م _ مسار الطلاب:  مشروع "أسوارة الحياة"
  • عام 2015م _ مسار الطالبات: مشروع "ساعة رؤية"
  • عام 2016م _ مسار الطلاب: مشروع "طائرة الاستكشاف"
  • عام 2016م _ مسار الطالبات: مشروع "المنظّم الذكي"

وقد ضم  الملتقى معرضاً مصاحبًا احتوى على عدد من الأركان التفاعلية بمشاركة مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية وشركة أرامكو السعودية والمستشفى الجامعي وعدد من الشركات المعنية بالأمن والسلامة، واستمر المعرض لمدة ثلاثة أيام ليستقبل أكبر عدد من الزوار من المجتمع وبالأخص فئة الشباب من طلاب وطالبات المدارس.

كما أُقيمت ضمن برنامج الملتقى ورش عمل تدريبية استهدفت كافة ممثلي مراكز الأحياء والجمعيات الخيرية في المنطقة الشرقية، وممثلي التعليم العام والعالي، وممثلي عمادات خدمة المجتمع وإدارات الأمن والسلامة في الجهات التعليمية على مستوى المملكة وكذلك المهتمين من القطاع الخاص حيث كانت من أهم محاور الورش المصاحبة هي دراسة الفرص والتحديات الخاصة بنقل وتوطين البرنامج على مستوى المملكة.

ويشار إلى أن برنامج "دافع" الوطني هو أحد المبادرات المجتمعية التي جاءت ضمن خطط تفعيل المسؤولية المجتمعية للجامعة، وتحظى برعاية فخرية من أمارة المنطقة الشرقية وشراكة استراتيجية من شركة أرامكو السعودية وذلك بهدف تحصين المجتمع بدروع سلامة بشرية، وإهداء الوطن دروعا مساندين لرجال أمنه، قادرين على التعامل المهني مع ما يعتريه من حوادث ومحن، وتخريج جيل على قدر عال من الوعي بأهمية الإلمام بمهارات التصدي للكوارث.