وقعت "تطوير للمباني"، الشركة الحكومية المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، والذراع المنفذة لمشروعات وزارة التعليم بالرياض مذكرة تفاهم مع جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل.

ومثّل الجامعة في توقيع مذكرة التفاهم وكيل الجامعة الدكتور صالح بن علي الراشد ، فيما مثل شركة "تطوير للمباني" المهندس عبدالرحمن مغربي، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة التخصيص ودعم برامج الرؤية.

من جانبه أوضح وكيل الجامعة الدكتور صالح بن علي الراشد ، ان مذكرة التفاهم تهدف إلى الاتفاق على إطار عمل لوضع المبادئ الأساسية لتحقيق تعاون مستقبلي بين الطرفين في مجالات التعليم الجامعي والبحث العلمي وخدمة المجتمع إرساءً لقيم جودة التعليم وللرفع من كفاءة البيئة التعليمية لتعزيز فرص الاستفادة من مخرجات التعليم والبحث العلمي في تحقيق أهداف رؤية 2030 في قطاعي التعليم الجامعي والبحث العلمي، ولتعظيم الاستفادة بمخرجات التعليم والبحث العلمي في خدمة المجتمع.

وأضاف د.الراشد أن مهام الطرفين، وفق مذكرة التفاهم تتركز في المشاركة بخدمة المجتمع بما يتوافق مع رؤية الوطنية الطموحة 2030، وتبادل البيانات ذات الصلة وتقديم المشورة والدعم والمساعدة المتبادلة، وإطلاع الطرف الآخر على المعوقات التي تواجه تنفيذ بنود المذكرة.

وذكر المهندس عبدالرحمن مغربي ، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة التخصيص ودعم برامج الرؤية لشركة تطوير للمباني، بأن "المذكرة تأتي في سياق سلسلة مذكرات تفاهم مشابهة بدأت شركة تطوير للمباني بتوقيعها أخيراً مع عدد من الجامعات في مختلف مناطق المملكة، وفق توجيهات وزارة التعليم."

وأضاف مغربي أن شركة تطوير للمباني تتولى، بموجب مذكرات التفاهم ومن ثم اتفاقيات التعاون التي توقعها مع شركائها، إنشاء مرافق التعليم العالي التابعة للجامعات في أغراض مختلفة وفق معايير مقرة من قبل وزارة التعليم، ووفق ما هو متعارف عليه عالمياً بشأن معايير إنشاء المرافق النظيرة للمنشآت المراد إنشاؤها من قبل شركاء تطوير للمباني من الجامعات التي تربطها بها اتفاقيات تعاون.