حققت كليتي طب الأسنان و التمريض في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل الاعتماد البرامجي لبرامجهما الأكاديمية من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي ويعتبر برنامجي طب الأسنان والتمريض من أوائل البرامج التي حصلت على الاعتماد البرامجي في الجامعة ، ويأتي هذا الاعتماد بعد زيارة مراجعي الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي للبرنامجين في الفترة من 23 – 28 رجب الماضي الموافق 30 أبريل – 5 مايو 2016م  وذلك بعد إتمام برامج الكليتين لكافة متطلبات تطبيق نظم ومعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي المؤسسي واستيفائهما لكافة شروط الجودة.

وذكر مدير جامعة الدمام الدكتور عبد الله الربيش بأن للاعتماد الأكاديمي انعكاس وانطباع لدى كافة المنتسبين للكليتين و للجامعة من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وموظفين ويشعرهم بالانتماء وتحقيق الرضا الوظيفي وكذلك ارتفاع الروح المعنوية والأداء المهني والشعور بالمسؤولية المهنيّة أما بالنسبة للمجتمع فتستقطب الجامعة من خلاله الكوادر العلمية المؤهلة و ورغبة الطلاب للانتماء للجامعة ، كما يحقق الاعتماد أفضل مستويات رضا المستفيدين وتقديم خدمات متميزة لهم من طلاب أو أولياء أمور أو هيئات ومؤسسات، كذلك يعطي ثقة أكبر للجامعة من قبل القائمين على التعليم والمجتمع والدولة ويعنى ذلك بتميز الجامعة بكادرها وطلابها وأنشطتها وخدماتها كما ينعكس ذلك على الدرجات العلمية التي تمنحها حيث يعطي ذلك قدراً وحافزاً أكبر لمزيد من التطور والتحسين ومواكبة العصر في الاستفادة من تقنيات التعليم مما يجعل الجامعة هدفاً لأبناء المجتمع ومخرجاتها أهدافاً لسوق العمل على اختلاف برامجها وتخصصاتها وتحقيق معدلٍ عالٍ لاستفادة الطلاب من أساتذتهم مما يوثق العلاقة بين الخريجين والأساتذة ليعود ذلك بنفعه على المجتمع عموماً ويشجع على تعزيز نقاط القوة وتلافي نقاط الضعف.
 
وأضاف الدكتور الربيش بأن اعتماد برنامجي طب الأسنان والتمريض جاء ضمن الخطة الزمنية التي أعدتها الجامعة وتم اعتمادها من مجلس الجامعة بتاريخ 28/12/2015م  كما تم إحاطة الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي  بها لاعتماد  59 برنامجاً  في الفترة من 1437 – 1442هـ الموافق من 2016 -  2021م حيث حصلت الجامعة في عام 1436هـ على الاعتماد المؤسسي الكامل لتخوض تحدياً جديداً وتقدم برنامجي طب الأسنان والتمريض، بل وتدخل في تحدي أكبر بالتقديم لخمس برامج أكاديمية بعد الانتهاء من طب الأسنان والتمريض، وانتهت من إعداد دراستها الذاتية وقدمتها للهيئة في انتظار زيارة المراجعين الخارجيين للهيئة بعد أقل من شهرين من تاريخ اليوم، وهذه البرامج هي الطب، علوم المختبرات الطبية، الرعاية التنفسية، التاريخ والدراسات الإسلامية مؤكداً أن الاعتماد الأكاديمي سيساهم وبصورة مباشرة في تحسين جودة ومخرجات برامج الجامعة والتي تعتبر إحدى الروافد الأساسية لرؤية المملكة 2030 م.

وقدم الدكتور عبد الله الربيش نيابة عن منسوبي الجامعة شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى  لدعمه وتشجيعه في الحصول على الاعتماد الأكاديمي ومتابعته المستمرة لكل ما من شأنه رفعة التعليم وأهله في المملكة ولسعادة أمين الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد الاكاديمي لثقتهم في منح الكليتين الاعتماد.

من جهته قال د. فهد الحربي عميد كلية طب الأسنان: كلية طب الأسنان بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تعد ثالث كلية طب أسنان يتم تأسيسها بالمملكة العربية السعودية، وبالرغم من حداثة عمرها إلا أنها استطاعت بتوفيق الله، ثم بدعم مستمر من إدارة الجامعة أن تشق طريقها نحو الريادة في طب الأسنان، بما يحقق تطلعات المسؤولين حيث  تبذل الكلية جهداً كبيراً لتحقيق معايير الجودة والاعتماد بدرجة عالية، وزيادة الوعي والارتقاء بنوعية التعليم لطلبتها، وتحفيز البحث العلمي والأنشطة العلمية .
من جهتها أبدت الدكتور إلهام العتيق عميدة كلية التمريض سعادتها بهذا الاعتماد الذي جاء من خلال تظافر الجهود بين كافة منسوبي الكلية بتوجيهات مدير الجامعة والمسؤولين كما أثنى وكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الأستاذ الدكتور عبد الله القاضي على الجهود المتميزة التي بذلها عمداء ومنسوبي البرنامجين وكان لها الأثر الكبير في تحقيق هذا الإنجاز الرائع، وأكد بأن الإنجازات ستتوالى تباعاً على جامعة الدمام، لما تذخر به من كوادر بشرية مؤهلة ومدربة هدفها دوماً التميز والجودة، وذكر المشرف العام على عمادة الجودة والاعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد الكويتي أن عمادة الجودة أصبحت أنموذجا يحتذى به من قبل الجامعات السعودية، وقبلة يرتادها الباحثون في الجودة من الجامعات الوطنية لغرض المقارنة المرجعية وعبر عن سعادته بهذا الإنجاز متمنيا التوفيق للجميع.