‎برعاية معالي رئيس جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل أ.د.عبد الله بن محمد الربيش نظم مستشفى الملك فهد الجامعي، حملة توعوية لسرطان الثدي بعنوان "وعيك حماية وفحصك وقاية" في مجمع سيتي ووك الخبر ، من تنظيم قسم الجراحة بالمستشفى وبالتعاون مع وحدة التوعية الصحية وبمشاركة قسم طب الأسرة والمجتمع وقسم المختبرات الطبية وقسم الأشعة، حيث دشن مدير المستشفى أ.د.محمد الشهراني الحملة مساء يوم الجمعة ٢٧ أكتوبر ٢٠٢٣م .

‎بحضور مدير الخدمات الطبية بالمستشفى د.ماجد العبدلي، ومدير عام إدارة العلاقات العامة والإعلام د.طفيل اليوسف، ورئيسة حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي د.إيمان الشمري ومجموعة من رؤساء الأقسام ومنسوبي المستشفى الجامعي بالخبر.

وعبر "د. الشهراني” عن أهمية شهر أكتوبر كونه شهر التوعية بسرطان الثدي في بلدان العالم كافة، وما أثبتته الدراسات العالمية أن سرطان الثدي هو أكثر السرطانات انتشاراً في العالم عند النساء، أما في المملكة العربية السعودية فعدد حالات السرطان عند النساء هو سرطان الثدي كونه يحتل المرتبة الأولى ، ومن هذا المنطلق نعمل في مستشفى الملك الجامعي وبالتعاون مع جهات المجتمع وقطاعاته المختلفة على تنفيذ العديد من الأنشطة والفعاليات لتشجيع السيدات على إجراء الكشف المبكر بجهاز (الماموجرام)، لما له من أهمية كبيرة في اكتشاف الأورام في مراحلها الأولى قبل ظهور الأعراض والإحساس بها، وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والإبكار في الكشف عنه.

‎فيما أوضحت "د.إيمان الشمري" أن حملة الكشف المبكر لسرطان الثدي السنوية والتي انطلقت هذا العام بشعار «وعيك حماية وفحصك وقاية» حملت على عاتقها أهمية نشر الوعي المجتمعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي في المنطقة الشرقية ، ورفع مستوى الوعي الصحي حول سرطان الثدي بين النساء ، حيث تضمنت الحملة التوعوية أركانا توعوية وتثقيفية بمشاركة أقسام من مستشفى الملك فهد الجامعي ومركز طب الأسرة والمجتمع بمشاركة ٥٠ طبيب وطبيبة وعدداً من المتطوعين في الفعالية للتعريف عبر الأركان بالعوامل التي تقلل من الإصابة بسرطان الثدي والوقاية من سرطان الثدي وكذلك التعريف بحقائق عن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، وأهميته الذي سيساعد في علاج المرض والتعامل معه في وقت مبكر، إضافة إلى توفير سيارة فحص (الماموجرام) للسيدات، ونعمل بالتعاون مع جميع أقسام المستشفى على الفحص المبكر بجهاز (الماموجرام) ووصلت الحالات التي تم اكتشافها من مركز طب الأسرة والمجتمع أو في عيادات المستشفى الجامعي خلال هذا العام ٣٠٠ حالة للأورام السرطانية ماعدا الأورام الحميدة ويتم متابعتها بالخطة العلاجية والمتابعة السنوية بالتعاون مع قسم الجراحة ومركز طب الأسرة والمجتمع ،كما أشارت د.الشمري لاستقبالهم خلال شهر أكتوبر الجاري ٥٠٠ حالة لعمل الفحص بجهاز (الماموجرام) .

أنشطة
شارك الخبر:
تاريخ النشر : ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٣
تاريخ آخر تحديث : ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٣
المشاهدات : ٧٢٩