استضاف قسم الجغرافيا ونظم المعلومات بالاشتراك مع قسم الاتصال وتقنية الإعلام برنامج (دافع) الوطني بجامعة الدمام كلية الآداب يوم الثلاثاء الموافق 10 من الشهر الجاري بهدف الاحتفاء باليوم العالمي للحد من الكوارث الطبيعية وتفعيلاً للأنشطة المنهجية في مقرر جغرافية الأخطار الطبيعية لقسم الجغرافيا، وتم البرنامج بحضور عميدة كلية الآداب د/أميرة الجعفري، وعميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة د/نجاح القرعاوي، ورئيسة قسم الاتصال وتقنية الإعلام د/باسمة الغانم، ورئيسة قسم الجغرافيا ونظم المعلومات د/بدرية حبيب، وعدد من أعضاء هيئة التدريس في القسمين، وطالبات قسم الجغرافيا.

دافع الوطني

 تقدم عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة برنامج (دافع) استجابة لنداء تعزيز المسؤولية المجتمعية لجامعات المملكة ويهدف إلى تحصين المجتمع بدروع سلامة بشرية تطوعية واعية عالمية الأفق ودولية الخبرة وطنية التوجهات، ورسالة البرنامج تحقيق الريادة في تحسين المجتمع.
يندرج تحت البرنامج عدة مشاريع منها: دافع السلامة المنزلية الذي سينطلق بـ 2018م بمشيئة الله، و دافع السلامة المرورية في 2017م ، ودافع ابتعاثي وقد انطلق العام المنصرم باسم (ساند) واستفاد منه 45 طالب في رحلة ابتعاث إلى أبو ظبي.
والبرنامج عبارة عن دورات مكثفة تقوم بها المدربات للمشاركات يليها تدريب ميداني يقمن به بإشراف المختصين في غضون خمسة أيام، وفي آخر يوم يقدمن أفكارًا للمبادرة بتفعيل المشروع بشكل ناجح، وقد تُنفذ إحدى هذه الأفكار وتُدعم مادياً إذا لاقت استحسان الجهات المختصة.

تنمية مستدامة

بدأ اللقاء بكلمة من رئيسة قسم الجغرافيا د/ بدرية الحبيب عن أهمية هذه البرامج وتفعيلها في المجتمعات المعاصرة وشكرت د/نجاح القرعاوي على ما تقدمه عمادة خدمة المجتمع من جهود مبذولة، ورحبت بالحضور الكرام من أعضاء هيئة التدريس وعبرت عن سعادتها بمشاركة عميدة كلية الآداب د/ أميرة الجعفري ودعمها لتلك البرامج التي تُقام في الجامعة ، وهذا إن دل فإنما يدل على جهودها المبذولة لتطوير برامج الكلية.

تحدثت بعدها الأستاذة نورة الرشيد - مديرة مشروع دافع- عن البرنامج وأهدافه ورؤيته  والمشاريع المستقبلية للبرنامج، وشاركت معها المدربات ماجدة الشمري ونادية القرني، وعلقت الرشيد في حديثها: إن البرنامج بدأ عام 2014م ومازال مستمراً إلى الآن وتم تدريب أكثر من 700 طالب وطالبة من جامعة الدمام وقالت: "إن المشاركين يحق لهم الحصول على رخصة وطنية ويصُنفون كصف دفاع ثاني" ،وأشارت إلى إحصائيات المتوفين من جراء الكوارث الطبيعية في الأعوام السابقة وكيف أنها في تزايد مستمر ما لم نبادر للحد منها من خلال طرق الوقاية والسلامة مع الحرص على توعية من حولنا بهذه الطرق.

 الجدير بالذكر أن كل متدرب ومتدربة يحصل عل حقيبة (دافع) ، التي صُممت خصيصاً لجامعة الدمام من كوريا وتم تنفيذها في الصين، وتكلفة الحقيبة الواحدة تصل إلى 1500 ريال تُقدم مجاناً للمشاركين في البرنامج، وفي نهاية اللقاء قدمت د/ بدرية حبيب درعًا لعميدة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة لإسهامها في تفعيل التنمية المستدامة في كلية الآداب ، وشكرت الحضور من الأساتذة والطالبات، وكذلك المتطوعات اللاتي تكلمن عن تجربتهن في البرنامج ودعوا زميلاتهن لخوض هذه التجربة الفريدة والمفيدة.  

تحرير: أبرار العمار
طالبة قسم الاتصال وتقنية الإعلام