الدمام –

انهت 14 متدربة من كلية الهندسة بجامعة الدمام برنامج التدريب في تخصص الهندسة الطبية الحيوية الذي اقيم في الولايات المتحدة الأمريكية على مدى شهر حيث قسم لأسبوعين في امريكا وآخرين في المملكة وقد احتفلت الجامعة صباح أمس بالطالبات بحضور أولياء امورهن و الجهات التي شاركت في الدعم والتدريب وهم شركة ارامكو السعودية ومركز جونز هوبكنز الطبي و شركة جنرال الكتريك للرعاية الصحية وذلك في مبنى رقم (11) في قاعة المؤتمرات، برعاية وحضور مدير الجامعة الدكتور عبد الله الربيش ووكيل الجامعة للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتور عبدالله القاضي وجون يولاتاسكي كبير الإداريين التنفيذيين في مركز جونز هوبكنز ارامكو الطبي ومدير ادارة الشراكات التعليمية بأرامكو جميل الدندني والمدير العام لوحدة التطوير والتدريب في ارامكو عبد اللطيف الغانم وممثلي جنرال الكتريك في المملكة والبحرين.

من جانبه ذكر عميد كلية الهندسة الدكتور عبدالرحمن بن صالح الحريري بأن المتدربات الـ  14 هن من المستوى الرابع في قسم الهندسة الطبية الحيوية ويبقى لهن سنة للتخرج وهذا التدريب اتيح لهن لتحديد مشاريع التخرج والاعداد لسوق العمل حيث امضوا اسبوعان في المملكة وآخرين في امريكا بين مقررات نظريه وتدريب عملي في المستشفيات و المعامل الصحية على أحدث الاجهزة الطبية في جنرال الكتريك للرعاية الصحية وتضمن التدريب في كلية الهندسة ومركز جنرال الكتريك للبحوث والتدريب والتطوير على أحدث البرامج الإدارية والقيادية وريادة الأعمال.

وقال رئيس قسم الهندسة الطبية الحيوية الدكتور عبد الحكيم العمري بأن القسم هو أول قسم ينشأ من نوعه في المملكة وكلية الهندسة بجامعة الدمام هي المبادرة في انشاء هذا القسم وفي نفس الوقت اول من بادر بإنشاء تخصص هندسي بحت للبنات في المملكة ولم يسبقنا احد واول دفعه ستتخرج بعد عام من الآن ويبدوا ان السوق متحفز لتوظيف هؤلاء الطالبات والمعروف أن تخصص الهندسة الطبية الحيوية تمارس داخل المستشفيات ومراكز الأبحاث الطبية وهذا مناسب جدا لطبيعة المرأه كونها تعمل داخل أماكن مغلقة، ويعد البرنامج من البرامج الجديدة على مستوى العالم فهو يربط بين الطب والهندسة والاحياء ولذلك سمي بتخصص الهندسة الطبية الحيوية وهو خليط من الثلاثة وهذا هو التميز الذي يحمله هذا التخصص ولذلك فإن خريج هذا التخصص يستطيع ان يمارس مهنة الطب مستقبلا و هو خليط متميز في طبعه.

ومن المعروف بأن التخصص الهندسي ليس بالتخصص السهل نظراً لأنه يعتمد على جزء كبير من العلوم والكيمياء والفيزياء والرياضيات وعندما افتتح القسم كنا في تخوف من هل سيكون هناك انجاز أم لا ولكن ثبتت أن قدرة الطالبات في الاستمرار في التخصص الهندسي رائعة جداً واستطعن أن يتقدمن في هذا التخصص بكل نجاح وأن نتائجهن فاقت الطلاب وأن الاوائل من كلية الهندسة هن دائماً من قسم الهندسة الطبية الحيوية وأن من تدربن الآن يشكلن ثلثين الدفعة بالنسبة للخريجات وبمجرد تخرجهن سيشكلن عامل جيد في سوق العمل كما يطمح القسم الى التطوير والتفاعل مع الجانب الصناعي بشراكات مع كبريات الشركات في المملكة لخدمة سوق العمل ليتوائم مع خطط الجامعة للتطوير وخدمة المجتمع.

هندسة
شارك الخبر:
تاريخ النشر : 15 سبتمبر 2015
تاريخ آخر تحديث : 15 سبتمبر 2015