إقيم ملتقى أخوة وتواصل في يوم السبت 16 ذو الحجة 1437 هـ
وحيث أوضح المنسق العام للقاء أحمد محمد المسلمي أن اللقاء يهدف لتحضير الطالب المستجد في المرحلة السريرية من مختلف النواحي وتزويده بالمعلومات المهمة والنصائح المختلفة التي يحتاجها أثناء هذه المرحلة وذلك بنقل الخبرات بين طلاب كلية الطب من مختلف الدفعات لرفع كفاءة الطلبة وتجهيزهم لاستغلال هذه المرحلة والاستفادة القصوى منها.
كما أضاف أن البرنامج يخدم أيضاً جانب التواصل والتآلف بين الدفعات المختلفة من كلية الطب وتهيئة الطلبة للتعامل مع المرضى و الممرضين والفريق الصحي ككل.

والشكر الجزيل لسعادة الدكتور عبدالله الهويش وكيل كلية الطب للمرحلة السريرية على دعمه لهذا البرنامج واستمراره سنوياً بين طلبة الطب إذا أن هذا اللقاء يستمر لعامه السادس على التوالي.

قدر عمار الناصر عدد الحضور بـ 150 طالب وطالبة من طلاب السنة الرابعة بكلية الطب فيما شارك (17) متطوعاً أغلبهم من طلاب السنة الخامسة بكلية الطب وبمشاركة بعض أطباء الامتياز حيث بذل مايقارب 60 ساعة تطوعية إجمالاً لإقامة البرنامج.

قدم اللقاء كلاً من عمار الناصر ومحمد العليوي بشكل ثنائي و تنوعت فقرات البرنامج وكان التعريف بمقرر الباطنية مع المحاضر عمر الغامدي والذي أوضح بعض المفاهيم والطرق التي تعين لتعلم المقرر بالشكل السليم من واقع تجربته، تلا ذلك التعريف بمقرر الجراحة العامة مع ياسر الشهري وشاركت طبيبة الباطنية المقيمة د. ديمة عبدالهادي بمحاضرة للتعريف بشروط المفاضلة للتقديم على برامج التخصصات في الهيئة السعودية ومحاضرة مقدمة عن البحث العلمي قدمها عبدالله القطان أوضح فيها بعض النقاط العامة وكيفية البدء في البحث العلمي وأهميته إضافة لمحاضرة طب الحياة بالمستشفى والذي قدمها أحمد المسلمي تناول فيها عدة فروقات بين المرحلتين (السريرية وقبلها) بالإضافة لبعض المهارات التي ينبغي اكتسابها وتطويرها خلال هذه المرحله للإستفادة القصوى منها.
وفي ختام اللقاء كان هناك جولة ميدانية لتعريف الطلبة بالمرافق المهمة داخل المستشفى والتي يحتاجون لها كالتعريف بمبنى العيادات، وأجنحة التنويم، وأماكن القاعات الدراسية، والكفتيريا والمكتبة وغيرها من المرافق.

وقد أبدى الحضور ردة فعل إيجابية جداً من خلال تفاعلهم أثناء الملتقى وأيضاً من خلال تعليقاتهم التشجيعية بمواقع التواصل الإجتماعي عبر وسم #اخوة_وتواصل حيث أبدوا عن رضاهم عن البرنامج وعن المستوى الكبير من الفائدة التي اكتسبوها خلال تلك الساعات، متمنين استمرار هذا البرنامج للسنوات القادمة والمشاركة في إقامته العام القادم بإذن الله.

وفي الختام  شكر أحمد المسلمي فريق العمل لجهودهم المبذوله وماقدموه من عطاء لإنجاح هذا الملتقى وهم: علي ابراهيم الرصاصي، أروى محفوظ، ايمان علي البراهيم، لولوة بوبشيت، نورة الكلثم، سلمى العمران، نورة البابيدي، آلاء نبيل تركستاني، سارة الثنيان، علي رضي الحايك، قاسم محمد الحبابي.

الصحة
شارك الخبر:
تاريخ النشر : ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
تاريخ آخر تحديث : ١٩ فبراير ٢٠١٧
المشاهدات : ٥٢٣