تهتم كلية العلوم الطبية التطبيقية بالجبيل بطالباتها من عدة نواحي، ومنها: توفير بيئة دراسية مُناسبة، وتعيين مُرشد أكاديمي؛ لمُتابعة التحصيل الدراسي، صقل المهارات العملية، إشراك الطالبات في مُختلف الأنشطة الداخلية والخارجية، تشجيع الطالبات على الخدمة المُجتمعية، دعم رسالة الجامعة من خِلال تعزيز الانتماء والإتقان والإبداع وروح الفريق.

تجارب الطالبات

كأحد طلاب الدفعه الاولى فالتجربه كانت مليئه بالتحديات و الكثير من الجوانب الايجابيه، التي غيرت طريقه تفكيري واصبحت انظر للأمور بطريقه مختلفه. و مع كل الفعاليات والمسابقات التي كانت تقيمها الكليه تعلمت الكثير وساعدتني اكثر للتعبير عن نفسي حيث انها كانت متنوعه وممتعه ولم تركز على الجانب الصحي فقط.
 


فخورة كوني أحد خريجات الدفعة الأولى بكلية العلوم الطبية التطبيقة بالجبيل ضمن أحد البرامج المستحدثه بالجامعة وعلى مستوى المملكة والوطن العربي.تجربتي بالدراسة في الكلية كانت ثرية بالتجارب والخبرات المتنوعة التي ساهمت بصقل مهاراتي من خلال المشاركة في المجالس والأندية الطلابية، تصميم وإخراج المواد التعليمية والمشاركة في المعارض والمؤتمرات العلمية. ممتنة لكل من مدّ يد العون خلال مسيرة البرنامج الأكاديمية التي ساهمت بتخريج كفاءات عالية في تقديم الرعاية الصحية في مجالات علوم وطب الأعصاب. وبالرغم من أن السنة الدراسية الأخيرة وسنة الامتياز واجهت العديد من الصعوبات بسبب جائحة فيروس كورونا COVID-19 إلا أن الكلية كان لها الدور الكبير بدعمنا والأخذ بسواعدنا لتخطي الأزمة. فكل يوم أزداد حباً وانتماءً لكليتي وتخصصي.
كانت رحلة ممتعة تعلمت الكثير على الصعيد الشخصي و العلمي. اكتسبت مهارات عدة ، الطاقم الاكاديمي كان مرحب جدًا بعملية التعليم، لا استطيع القول بأن الرحلة كانت خالية من المتاعب و التحديات ولكن بفضل الله اجتزناها وتعلمنا منها.
 


كأحد خريجات الدفعة الأولى لتخصص الرعاية التنفسية في كلية العلوم الطبية التطبيقية في الجبيل، أود التعبير عن فخري وانتمائي لهذا الصرح. وجدت في كليتي البيئة التعليمية التي تحرص على التعاون والجدية في العمل لتجهيزنا كطالبات علوم طبية تطبيقية للتعامل مع المرضى ودخول المجال العملي بكل كفاءة ومسؤولية.


تاريخ النشر : 03 أغسطس 2021
تاريخ آخر تحديث : 03 أغسطس 2021