الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على  أشرف الخلق خاتم النبيين والمرسلين و على آله و صحبه و من اهتدى بهديه .. إلى يوم الدين ، أما بعد :

فإن من اعظم نعم الله أن ييسر تعالى تعليم العلم الشرعي ونشره، وقد مَنَّ الله علينا بنعمة عظيمة نزف بها البشرى لأهالي المنطقة الشرقية خصوصاً ومواطني بلادنا الغالية عموماً، بافتتاح كلية الشريعة والقانون بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل بموجب الموافقة السامية من خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي على محضر جلسة مجلس التعليم العالي رقم  (74) بالتوجيه البرقي الكريم  رقم (   3330 ) و تاريخ   25 /  1/   1435هـ .

 ونسأل  الله تعالى - أن تكون هذه الكلية منارةً متميزة وبيت خبرة للعلوم الشرعية والقانونية والقضائية على أصولها التي جاءت في الكتاب والسنة وقررها علماء الأمة. وبما يتوافق مع أنظمة و قوانين هذه البلاد المباركة و نظامها الأساسي؛ المبني على الكتاب والسنة، لتتخرج منها أجيال مؤهلة وماهرة، بمستويات عالية من الجودة والإتقان والتمكن والتمكين والمهارة  في العلوم الشرعية والقانونية؛ تتسابق في خدمة الدين والوطن والأمة في كافة مجالات العمل المختلفة كالقضاء والمحاماة والتعليم بنوعيه والتحقيق والاستشارات والإرشاد والإفتاء  وغيرها من المجالات.

  و الشكر لله عز و جل أولاً و أخيراً، ثم لولاة أمرنا على تفضلهم بالموافقة على افتتاح هذه الكلية، و الشكر موصول لمعالي وزير التعليم  ثم الشكر لمعالي مدير جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل على جهوده المشكورة في دعم هذه الكلية، منذ أن كانت مشروعا مقترحا حتى رأت النور وبدأت العمل في الميدان.

 وأملنا أن يكون الموقع الالكتروني للكلية حلقة تواصل مع الكلية ومنسوبيها للاطلاع والاستفادة من الكلية وبرامجها المتميزة، والخدمات التي تقدمها، والتعرف على أخبارها و جديدها، و أسأل الله تعالى أن يعينني وزملائي في الكلية على أداء الأمانة و القيام بالواجب خير قيام ، و أن يهيئ لهذه الكلية ولجامعتنا وللوطن أمرا رشداً إنه سميع مجيب .

أ.د. عبد الواحد بن حمد بن المزروع

عميد كلية الشريعة و القانون