تعد وسائل الاتصال وتقنية المعلومات على اختلاف أنواعها في مقدمة وسائل التطوير والإبداع المهني، وتعتبر الشبكة العنكبوتية أبرز وسائل الاتصال المعرفي، وأصبحت ضرورة ملحة، ومصدرا للمعلومة والتوثيق العالمي والمعرفي؛ ومن هذا المنطلق العلمي فإننا نرى في تخصيص موقع خاص بمستشفى الملك فهد الجامعي على الشبكة العنكبوتية ضمن موقع جامعة الدمام ما بعث السرور والبهجة في نفوسنا جميعا، ونحن نضع لبنة من لبنات البناء، ونسير خطوة من الخطوات؛ لنتصل بالعالم أجمع لنقول له: هذه رسالتنا، ورؤيتنا، وأهدافنا التي قال الله تعالى عنها (وما أرسلناك الإرحمة للعالمين). كما يترجم هذا الموقع تيسير عملية التواصل والتفاعل بين إدارة المستشفى ومنسوبيها من جهة، والمستفيدين من خدمات المستشفى من جهة أخرى، من مرضى، ومراجعين، وطلاب، ومتدربين، وباحثين. 
كما يعتبر هذا الموقع مرآة صادقة تعكس مدى التطور المتقدم الذي يشهده المستشفى خلال فترة امتدت ثلاثة عقود من الزمن، شملت البنية التحتية من مبانٍ، ومنشآت، ومرافق، وأجهزة، ومعدات طبية قد سخرت للاستفادة منها لهذا الوطن الغالي. كما نأمل أن يكون هذا الموقع متميزاً في هدفه وغايته إذ مبتغاه إيصال الخدمة والمعرفة لمستفيديه.
 ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نشير إلى ماتقدمه حكومتنا الرشيدة وعلى رأسها مقام خادم الحرمين الشريفين من دعم غير محدود لمثل هذه المؤسسات الصحية والتعليمية؛ من أجل تحقيق صحة المواطن والمقيم معاً، كما لابد من الإشارة إلى المتابعة الشخصية والدقيقة من قبل معالي مدير جامعة الدمام، والمشرف العام على المستشفى الأستاذ الدكتور/ عبد الله بن محمد الربيش الذي يعد مدرسة في القيادة الحكيمة يتعلم فيها الآخرون. وأخيراً نسأل الله أن يوفق القائمين على هذا المشروع لما فيه عزة ورفعة ونماء هذا الوطن العزيز إنه قريب مجيب الدعوات. وصلى الله وسلم على سيدنا محمد. 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
د. خالد العتيبي
مدير عام المستشفى