المقدمة

افتتحت كلية العمارة والتخطيط بشطر جامعة الملك فيصل (حالياً جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل ) بمدينة الدمام عام 1395هـ  -  1975م لتكون لبنة من لبنات تطوير التعليم العمراني في المملكة العربية السعودية وتضم الكلية خمسة أقسام علمية للطلاب تمنح درجة البكالوريوس وهي العمارة، والتخطيط الحضري الإقليمي، وعلوم وتقنية البناء، وعمارة البيئة، والعمارة الداخلية.

ومنذ إنشائها لعبت الكلية دوراً هاماً في بناء أجيال من الكوادر المؤهلة والقادرين على المساهمة في دفع عجلة التقدم الذي شهدته المملكة العربية السعودية في تاريخها المعاصر، فقد استطاعت الكلية خلال العقود الثلاثة الأولى  تخريج أكثر من 1600 مهندساً سعودياً ( 1300مهندس و300 مهندسة) بالإضافة إلى 159 مهندسا ومهندسة من جنسيات أخرى.

تمنح الكلية درجة الماجستير للطلاب والطالبات في تخصصات العمارة، والتخطيط الحضري والإقليمي، وعلوم وتقنية البناء، وعمارة البيئة، ودرجة الدكتوراه في التخطيط الحضري والإقليمي وقد تم تخريج أكثر من 200 طالب وطالبة من هذه البرامج. 

منذ بداية العام الدراسي 1426 / 1427هـ الموافق 2005 / 2006م استحدثت الكلية برنامجاً يمنح درجة دكتوراه الفلسفة في التخطيط الحضري والإقليمي، يهدف البرنامج إلى إعداد خريجين من حملة شهادة دكتوراه الفلسفة في التخطيط الحضري والإقليمي قادرين على العمل في ثلاثة مجالات: مجال التدريس والبحث العلمي، مجال تطوير المهارات التخطيطية للقيادات الإدارية للمسئولين عن قطاعات التنمية العمرانية والاجتماعية والاقتصادية في الإدارات والهيئات والمؤسسات المختلفة بالمملكة، ومجال البحوث والدراسات التطبيقية المتخصصة.

تضم الكلية نخبة من الكوادر المؤهلة أكاديميا من أفضل الجامعات العالمية. وللكلية خبرة مميزة في إدارة ومتابعة الأنشطة التدريسية والبحثية لطلاب البكالوريوس والدراسات العليا وفي دعم أنشطة البحث وخدمة المجتمع. ولأعضاء هيئة التدريس بالكلية نشاط علمي متميز في مجال البحث العلمي والإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه وتقييم البحوث والرسائل العلمية.  

تضم الكلية عدداً من المعامل العلمية في مجالات العمارة والتشييد ودراسات البيئة والعمران وهي: معمل الصوتيات، ومعمل مواد البناء، ومعمل المساحة، ومعمل الإضاءة، ومعمل الخرسانة، ومعمل الحراريات، ومعمل عمارة البيئة، فضلاً عن معامل الحاسب الآلي، ومعمل نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد. كما تضم الكلية أيضاً عدد من الوحدات التعليمية المساندة وهي: وحدة الوسائل التعليمية، ووحدة المسابقات الأكاديمية، ووحدة المجسمات المعمارية، ووحدة التصوير الفوتوغرافي، ووحدة التدريب العملي، ووحدة الدعم الفني، ووحدة بحوث العمارة والاستشارات، ووحدة نظم المعلومات الجغرافية.

تهتم الكلية في بداية الخطة الدراسية خلال السنة الأولى التحضيرية المشتركة للكليات الهندسية (العمارة والتخطيط، والهندسة، والتصاميم) وخلال السنة الثانية المشتركة بين الأقسام الخمسة للكلية، باستيفاء الطلاب لمجموعة من متطلبات الجامعة والكلية كالثقافة الإسلامية والعلوم والرياضيات، كما يتلقى الطلاب جرعات مكثفة في اللغة الإنجليزية وفي استخدام الحاسب الآلي بما يؤهلهم لاستخدام المراجع العلمية وتطوير مهاراتهم ومعارفهم العلمية والمهنية في مجالات تخصصهم. كما تساهم السنة الأولى التحضيرية والسنة الثانية المشتركة في تعريف الطالب بمفاهيم تصاميم البيئة وتنمية قدرات التعبير المرئي والرسم اليدوي والهندسي فضلاً عن تأهيله ليكون قادراً على تحديد التخصص الذي يرغب الالتحاق به. بعد اجتياز السنة الثانية بنجاح يلتحق الطالب بأحد تخصصات الكلية الخمس، حيث يقضي ثلاث سنوات أخرى يمنح بعدها درجة البكالوريوس في أحد تخصصاتها بعد اتمام 170 ساعة بنجاح بالإضافة إلى متطلبات التدريب العملي. 

يتوفر بالكلية عدد من المعامل التي تساهم بمساعدة أعضاء هيئة التدريس في مجال التطبيق العملي والبحوث في التدريس وهي كالتالي:

  1. معمل الصوتيات. 
  2. معمل مواد البناء.    
  3. معمل المساحة 
  4.  معمل الإضاءة .             
  5. ممل الخرسانة.          
  6.  معمل الحراريات .
  7. معمل عمارة البيئة.
  8.  معمل نظم المعلومات الجغرافية.  

وتضم الكلية أيضاً مركزا للدراسات الاستشارية العمرانية ومركزاً للوثائق والمعلومات وعدداً من الوحدات التعليمية المساندة وهي:

  1.  وحدة الوسائل التعليمية.                
  2. وحدة المسابقات الأكاديمية. 
  3. وحدة المجسمات المعمارية.              
  4.  وحدة التصوير الفوتوغرافي. 
  5. وحدة التدريب العملي.                
  6. وحدة الدعم الفني.
  7. وحدة خدمات الطلاب

وهذه المعامل والوحدات تخدم العملية التعليمية والبحث العلمي للدراسات الجامعية والدراسات العليا والاستشارات المهنية في المجتمع على حد سواء حيث يعني مركز الدراسات والاستشارية العمرانية بالكلية بعمل الدورات المتخصصة وعمل الدراسات المهنية والاستشارية لكافة قطاعات المجتمع .

الرؤية

تسعى الكلية لتقديم تعليم عمراني متميز يساهم في تخطيط وعمارة وتشييد بيئة عمرانية مستدامة وتعزيز البحث العلمي وخدمة المجتمع.

الرسالة

تلتزم الكلية بتعليم وتأهيل الطلاب في مجالات تخطيط وعمارة وتشييد البيئة العمرانية لممارسة التصميم العمراني وإجراء البحوث العلمية وخدمة المجتمع المحيط بفعالية وبما يواكب مستجدات المهنة.

الأهداف

تهدف كلية العمارة والتخطيط إلى تحقيق رؤيتها ورسالتها للوصول إلى التميز العلمي والمهني محلياً وعالمياً في مجالات التعليم العمراني، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع وفق أهداف الكلية التالية: 

1.   التميز في مجال التعليم العمراني من خلال:

  • توفير مكونات العملية التعليمية الأمثل من كوادر بشرية مؤهلة من أعضاء هيئة تدريس وموظفين ، ومناهج وخطط دراسية وأساليب تدريس ، وبيئة تدريسية وأجهزة وبرامج حاسب متقدمة.
  • إعداد الطالب علمياً ومهنياً وخلقياً مع مراعاة التنوع والشمولية في المنهج الدراسي والموازنة بين النظرية والتطبيق  ليكون قادراً على إعداد وتنفيذ مشروعات العمارة والتشييد والتطوير والتنمية العمرانية التي تتطلبها خطط التنمية.
  • تأهيل حملة شهادة البكالوريوس من تخصصات الكلية المختلفة ومن التخصصات الهندسية الأخرى وإعدادهم للانطلاق نحو دراسات عليا أكثر تخصصاً على مستوى الماجستير لتوفير كوادر مؤهلة لممارسة مهنة العمارة والتشييد.
  • إعداد خريجين من حملة درجة دكتوراه الفلسفة ذوي مهارات عالية في البحث العلمي الأكاديمي والتطبيقي قادرين على العمل في مجالات التدريس والبحث العلمي وإدارة التنمية وعمل الدراسات التطبيقية والاستشارات المهنية المتخصصة.
  • إعداد الطلاب والدارسين لاكتساب المهارات التعبيرية والرمزية والبيانية والحاسوبية اللازمة لعمل وشرح المخططات وتعلم طرق وأساليب إعداد التقارير العلمية والمهنية.
  • زيادة وعي الدارسين بموارد البيئة الطبيعية والطاقة المتجددة.
  • رفع قدرة الدارسين على تقييم التأثيرات البيئية الكامنة على السياسات والبرامج, وترقية مهارات البحث المرتبطة باستخدام الأساليب الإحصائية والتحليلية وغيرها.
  • المساهمة في بناء شخصية الطلاب والدارسين القيادية وتطوير قدراتهم التنظيمية والإدارية.

2.   التميز في مجال البحث العلمي من خلال:

  • القيام بالبحوث العلمية والتطبيقية في المجالات العمرانية المختلفة بهدف تحسين فعاليات عناصر البيئة المشيدة والطبيعية وتوجيه اتخاذ القرارات وترشيد استخدام الإمكانات بما يخدم الإحتياجات الإنسانية.
  • تطوير البحوث العلمية التي تؤدي إلى زيادة فهم الأسس التاريخية والنظرية للتطور المعماري والعمراني للحضارة الإنسانية في إطار القيم التقليدية العربية والإسلامية والمحافظة عليها من خلال تبني فلسفة الشمولية والإستدامة والتوافق مع البيئة المحلية عند وضع التصميمات المعمارية والمخططات العمرانية وتنفيذها.
  • تطوير البحوث العلمية التي تؤدي إلى زيادة الوعي بموارد البيئة الطبيعية والطاقة والمياه المتاحة التي تمثل الأساس لأي عملية تنموية.
  • تطوير البحوث العلمية التي تؤدي إلى قدرة أكبر على تقييم التأثيرات البيئية الكامنة على السياسات والبرامج والإرتقاء بمهارات البحث المرتبطة باستخدام الأساليب الإحصائية والتحليلية.

3.   التميز في مجال خدمة المجتمع من خلال:

  • المساهمة في تلبية احتياجات المملكة والدول الخليجية من المهندسين حملة درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في التخصصات العمرانية المختلفة والمؤهلين تأهيلاً علمياً لدعم تطلعات المنطقة نحو تحقيق مسيرتها التنموية.
  • المساهمة في تطوير المهارات التخطيطية للقيادات الإدارية من القائمين على العمل البلدي والإدارة المحلية المسئولين عن قطاعات التنمية العمرانية والاجتماعية والإقتصادية في المؤسسات المختلفة بالمملكة. 
  • إعداد برامج التعليم المستمر للكوادر الفنية العاملة في الحقل المهني في كل من القطاعين العام والخاص لتنمية قدراتهم المهنية وإطلاعهم على الجديد في حقل المهنة وذلك من خلال إقامة حلقات دراسية وورش عمل ضمن خدمة المجتمع. 
  • تقديم خدمات مهنية ودراسات متخصصة للهيئات الخاصة والعامة في مختلف مجالات العمران.
  • توجيه الطلاب والهيئة التدريسية على أهمية تناول موضوعات بحوثهم ومشاريع تخرجهم ورسائل الماجستير والدكتوراه  فيما يخص قضايا المجتمع والبيئة المحلية.
  • المساهمة في تحكيم المسابقات ومناقشة برامج أعداد المشاريع العمرانية محليا وإقليميا.